منتديات طائر المساء


منتديات طائر المساء

ثقافى اجتماعى
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الصحابية التي تزوجت ثلاثة من الشهداء وقتلت سبعة من الروم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوق الخاطر
مراقبة عامه
مراقبة عامه
avatar

عدد الأوسمة التي حصل عليها العضو :: 3
رقم العضوية : 98
عدد المساهمات : 7940 العمر : 32

مُساهمةموضوع: الصحابية التي تزوجت ثلاثة من الشهداء وقتلت سبعة من الروم   الأربعاء نوفمبر 09, 2016 12:21 pm






نتصفح هذه المرة لنتعلم ونسترشد ونقتدي

وأخيراً لنفتخر بحرائر الامة ...

وندحض فِكرة ان المسلمة لا مكان لها

الا تحت وصاية من لا يخاف الله..

لتنفيذ مآربه ...وتحقير شانها ...

في الوقت الذي أكرمها الله وأعطاها من النِعم

والرضي والكرامة والقبول ...

وتاريخنا الأسلامي مليئ باحداث عظيمة وجليلة

تزخر طياته بمواقف لحرائر الامة الأسلامية

فنتوقف مع صحابية جليلة...

عَمِلَتْ مَا لَمْ تَعْمِلَهُ النِّسَاء ...تحدياً لطبيعتها

الانثوية المعتادة ...وإنسياق وراء طلب الشهادة

والمساهمة الفعّالة في رفع كلمة

لا اله الا الله محمد رسول الله ...

وهي الصحابية الجليلة

التي تزوجت ثلاثة شهداء

وقتلت سبعة من الروم ؟




أم حكيم بنت الحارث بن هشام

بن المغيرة المخزومية

بنت أخي عمرو بن هشام بن المغيرة
( ابي جهل )


وزوجة عكرمة بن عمرو بن هشام بن
المغيرة ( ابي جهل
)


وبذلك يكون عكرمة ابن عمّها ( ابي جهل )

وأمها فاطمة بنت الوليد
( شقيقة خالد بن الوليد
)


وبذلك يكون القائد الفذ وسيف الله المسلول

خالد بن الوليد هو خالها .....

فبالطبيعي جري في دمها الشجاعة والإقْدام

وحُب التضحية والفداء والخوض في ساحات الوغي

زواجها الأول ...

وقد كانت هذه الصحابية الجليلة مُقربة من عمّها

عمرو بن هشام ( ابي جهل )

فأصطفاها لأبنه عِكرمه ...

فكان له ما أراد وأقترنت بعِكرمة

وعاشا في هناء وسعادة

وحُب يظلل بيتهم في مكة ...

حتي انبلج نور الأسلام برسالة

المصطفي صلي الله عليه وسلم

وقد إتصفت رضي الله عنها بالعقل الثاقب

والثبات والحِكمة نادرة ...

فقد أعلنت إسلامها يوم فتح مكة ....

مع أبيها الحارث بن هشام ....

وبايعت سيد البشرية صلي الله عليه وسلم

علي السمع والطاعة والأيمان ....

وكانت تطمع رضي الله عنها أن يلتحق بها زوجها

عِكرمة بالأسلام ويكونا تحت ظلاله ....

ولكنه رفض ...

حيث تصدى عكرمة خلال فتح مكة

لسرية من جيش المسلمين على رأسها

ابن عمه وصديق شبابه خالد بن الوليد.

اشتد القتال بينهما ولما شعر باقتراب الهزيمة فر هاربا

حتي جاء أمر رسول الله صلي الله عليه وسلم

في اهدار دمه ...
لما كان يعمله في حق الرسول


صلي الله عليه وسلم ....

فما كان منه الا أن ضاقت الأرض عليه بما

رحُبتْ ...فهرب مع من هرب الي اليمن ....

متخذاَ ...أحد السُفن ....فألقت به في اليمن ...

وبسبب حُبها لزوجها عِكرمة ..وبُغية انقاضه ...

من الغُربة والعذاب ....

فقادتها حكمتها وعقلها الى الذهاب

الى رسول الله صلي الله عليه وسلم
تطلب الامان لزوجها اذا عاد مسلما.


فكم كانت سعادتها حينما سمعت الرسول الكريم

صلي الله عليه وسلم يعلن لها أنه صفح عنه إن جاء

مسلماً ويامنه علي نفسه .....

فما كان من هذه الصحابية الجليلة الا أن قررت

الذهاب ملتحقة بزوجها عكرمة والطلب منه الرجوع لمكة
والأعتذار من رسول الله صلى الله عليه وسلم ....

وغمرت السعاده قلبها وهي تسمع

رسول الله صلى الت له عليه وسلم يصفح عنه
ويامنه على نفسه.


فأندفعت أم حكيم تحاول أن تلحق بزوجها الهارب

لعلها تدركه او تصل اليه .....

أخوتي الكرام ...

هناك روايتان وهي انها وصلت الي زوجها

قبل ان يركب السفينة المتجهه لسواحل اليمن

والرواية الأخري وهي انها لحقته لليمن ....

وأصح هذه الروايات هي انها لحقت به الي اليمن

فكان لها ما أرادت ....

فلما وصلت اليه متخطية بذلك اهوال السفر

ومشقة الغُربة والتعب والنُصب ....وقِلة الزاد

ولكن بأيمانها بالله اولاً ...

وباطمئنانها أن زوجها سيعود معها

فجعلت تناديه قائله:

ياابن عم.. جئتك من اوصل الناس

وابر الناس وخير الناس فلا تهلك نفسك وقد
استامنت لك منه فأمنك.


فقال لها عكرمة: اوقد فعلت ذلك؟

قالت : نعم....

فما كان منها الا أن حدثته بشغف...فيه الكثير

من الحُب لرسول الله صلى الله عليه وسلم

ووصفت له كيفية دخوله لمكة وكسر اصنامها

وعفوه التام الشامل علي اهل مكة ...

في الوقت الذي كان يملك الحق والقوة لمعاقبتهم ...

فما كان من زوجها عِكرمة الا أن تسلل لقلبه

نور الأيمان وحُب المصطفي صلى الله عليه وسلم

بعد أن سمع بشمائله وكرمه وأنسانيته ...

ومن هنا اخوتنا الكرام

نجحت وبتفوق هذه الصحابية الجليلة

يدفعها نور ايمانها بالرسالة ...

وحُبها لأبن عمها ( زوجها عِكرمة )

وهكذا نجحت ام حكيم بزرع البذور

الطيبة في نفس زوجها وعادت به الى رسول
الله ليعلن اسلامه بين يديه وليجدد


بهذا الاسلام شبابا كاد ان يضيع في
ظلمات الجهل والوثنية.


فما كان من الحبيب المصطفي

صلي الله عليه وسلم.....إلا فتح ذراعية لهذا الشاب

ليحتويه ويصفح عنه ويري فيه صِدق ايمانه ...

ويقول له :

مرحبا بالراكب المهاجر ....

موقف الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم

من إسلام عِكرمة ...

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

قد رأى رؤيا تؤكد ما جرى ووقع،

وأن عكرمة سيدخل دين الله،

ويدافع عن حياضه ويكون من أهل الجنة.
عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

رأيت لأبي جهل عزقا في الجنة،

فلما أسلم عكرمة قال يا أم سلمة هذا هو....
وما كاد عكرمه ينهل من نبع العقيده


الاسلاميه حتي فجرت في نفسه ايمانا صادقا

فأستشهد في عام 13 هـ

في خلافة أبو بكر الصديق يوم (مرج الصُّفَّر).

وقيل في اليرموك سنة (15 هـ)

في خلافة عمر، ولم يُعقِب.

فلمّا كان يوم اليرموك نزل فترجّل فقاتل قتالاً شديداً

فمشى حتى قُتِل، فوجدوا به بضعةً وسبعين

ما بين ضربة وطعنة ورمية.

وقيل أنه قال يوم اليرموك:

{ قاتلت رسول الله -صلى الله عليه وسلم

في كل موطن، وأفر منكم اليوم ......!}.

ثم نادى: { مَنْ يُبايع على الموت ؟}.

فبايعه الحارث بن هشام في أربع مائة

من وجوه المسلمين وفرسانهم،

فقاتلوا حتى أثبتوا جميعاً جراحةً وقُتِلوا ....

ولم تجزع ام حكيم المرأه المؤمنه

الصابره وقد استشهد في المعركه اخوها
وابوها وزوجها وكيف تجزع؟


وهي تتمني لنفسها ان تفوز بالشهاده مثلهم
والشهاده اسمى وانبل


ما يتمانه المؤمن الصادق

زواجها الثاني ....

وبعد فتره من الزمن على استشهاد

زوجها عكرمة في سبيل الله،

وأتمت أم حكيم عدتها، فتقدم

إليها خاطبا بطل آخر من أبطال الإسلام

وأحد السابقين إلى دين الله، ....

هو خالد بن سعيد بن العاص.

ففي موقعة مرج الصفر :

توجهت الجيوش الرومية (في 30 ألف مقاتل)

من حمص إلى مرج الصفر حتى تصعد إلى دمشق،

ولكن خالدًا علم من مخابراته بتوجههم ذاك،

فقرر ألا ينتظر حتى تأتيه الجيوش،

وأخذ جيشه وتوجه إلى الجيوش الرومية

قبل أن تصل إلى دمشق، والتقى بهم في مرج الصفر،

ولم تكن الجيوش الرومية مستعدة لذلك اللقاء،

وبذلك التقى المسلمون والروم

في مرج الصفر للمرة الثانية،

ودار بينهما قتال عنيف للغاية،

وجعل خالد ترتيب الجيش كما كان عليه في أجنادين،

مع اختلاف يسير

وهو وضع هاشم بن عتبة بن أبي وقاص

على الميسرة، وبقي على الميمنة

معاذ بن جبلرضي الله عنه ، وعلى القلب

أبو عبيدة وسعيد بن زيد، وبقي هو في المقدمة،

ويتنقل في كل المواقع،

وكانت موقعة شديدة..

وكان جيش الروم آنذاك أعدادًا ضخمة قادمة

من أنطاكية ومن حمص لم تهزم من قبل

مما يذكر في هذه الموقعة:

أن أم حكيم بنت الحارث بن هشام زوجة

خالد بن سعيد رضي الله عنهما،

كانت زوجته لليلة واحدة، .....

أي أنه تزوجها في ليلة مرج الصفر،

وكانت أرملة ( عِكرمة بن عمرو بن هشام )

أحد شهداء المسلمين في فتح الشام،...
وما إن عقد عليها حتى نادى منادي الجهاد،


قالت له:

لو تأخرت حتى يهزم أعداء الله....

. فقال لها:

إنه يشعر أن الأجل قريب،

وأنه سيلقى وجه ربه في هذه الغزوة

فأذنت له فدخل بها عند قنطرة قريبة،

عرفت باسمها فيما بعد.
أعد البطل وليمة لأصحابه، وما إن فرغوا


منها حتى أقبل الأعداء فخرج إليهم

وقاتل قتال الفرسان حتى استشهد في سبيل الله.

وهنا اخوتنا الكرام

تحركت فيها دماء القوة والسبق للأستشهاد

ونُصرة الدين واعلاء كلمة الله ...

فلما رأت ما وقع لزوجها نزعت عمود خيمتها،

وانطلقت تقاتل به، قتال الأبطال

وقتلت من جنود الروم سبعة رجال،

وأدخلت بشجاعتها الرعب في قلوب الأعداء،

ورفعت معنويات فرسان الإسلام،

حتى أحرزوا النصر المبين ....

فهذه هي الصحابية العروس الجديدة

والتي تدثرت وغطت بثيابها وفي كامل زينتها

وأنطلقت بعمود من خيمتها فقتلت من الروم

سبعة ...كانوا هدية زفافها الميمون

ولا عجب في ذلك فأم حكيم هي

ابنه اخت سيف الله المسلول

خالد بن الوليد.

فلا نامتْ أعينُ الجبناء!

حيث انتصر المسلمون انتصارًا

عظيمًا، ولكن بثمن غالٍ،

سقط خمسمائة شهيد من المسلمين،

في مقابل خمسمائة قتيل وأسير من الروم،

وجرح 4 آلاف مسلم. وهرب الجيش الرومي

جرَّاء ذلك الانتصار.. وكان ذلك بعد موقعة

أجنادين بعشرين يوم..

في السابع عشر من جمادى الآخرة عام 13 هـ..

زواجها الثالث ..

ففي خضم نشاطها وسُمعتها الطيبة

وجهادها وبسالتها وشجاعتها ..أُعجب بها

الخليفة الراشد عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه )

فخطبها ...وأقترن بها

فعاشت معه ما أراد الله لها ان تعيش في بيت

اعظم خلفاء الأمة وأرفعهم عدلاً ...

حتي وافتها المنية فتوفيت وهي في حالة نفاس

بعد ولادتها لأبنتها فاطمة بنت عمر بن الخطاب

رضي الله عنه ...

فأكرمها الله بالشهادة ...

فهذه هي اخوتي وأخواتي الكرام

الشهيدة البطلة زوجة الشهداء

وقاتلة سبعة من الأعداء...

فهل نستيقن ونفهم
ان الأسلام لم يهظم حق الحرائر


وأنه اعطاهن سِعة من الحقوق والرعاية وحرية الشخصية

المسؤلة المحسوبة والمُقاسة

بالمقاييس الأسلامية الصحيحة

والتي انضوت تحت الأحكام الشرعية ومقاصدها

وليست تحت الأحكام المستوردة المشبوهة

والتي تطلب منها....

المهم الخروج والأبتذال وتحدي الرجال

دون وضع قاعدة شرعية

أسلامية صحيحة تنطلق منها ....

كما أنطلقت هذه الصحابية الجليلة

وأستبسلت وجاهدت في الله حق جهادة

حتي آتاها اليقين

فرضي الله عنها وأرضاها....

ولتتعلم حرائرنا منهج الصالحات ...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبادى
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد اوسمة العضو 1
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 7565

مُساهمةموضوع: رد: الصحابية التي تزوجت ثلاثة من الشهداء وقتلت سبعة من الروم   الأربعاء نوفمبر 09, 2016 2:44 pm

الغاليه @شوق الخاطر

مشكووووووووووره
مشكووووووووووووووووره
مشكووووووووووووووووووووووره
©§¤°يسلموو°¤§©¤ــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§ ©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤© §¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ رائع جدا جدا جدا جدا ــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــ يعطيك العافية والمزيد من الابداع ــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــ عبادى كان هنا ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°ح لو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ــــــــــــــــــــ ـــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤© §¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§ ©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ــ¤©§¤°حلوو°¤§©
مشكووووووووووووووووووووووره
مشكووووووووووووووووره
مشكووووووووووره

عبـــــــــــــــــــــــــــــــادى
.




سأحول قلبى بماحوى من احاسيس ومشاعر الحب والود والحنيه والوفاء الى احرف وكلمات وارسلها سفيرا من قلبى الصافى الى قلوبكم الطاهره وافتحها بمفتاح الصدق والوفاء واكتب على جدرانها بريشة الحب بعد ان اغمسها فى ماء الصفاء والنقاء والبراءه والحياء احبكم احبكم احبكم اخوه واخوات لا لشى الا لانى احبكم فى الله ابتغاء ظله يوم لاظل الا ظله ولازال بداخلى طفل برىء يسبح فى عالم الروح الجميل ويرفض الخروج الى عالم الماديات والدنيا واكدارها
من قدرك بالقدر غطيه ومن ينصحك خوذ منه ومن يودك ما تبخل عليه واصحاى من عطية المنه
ومن تعرفه زين خاويه وصاحب الخطاء حيد عنه والجار بالخطاء ما تزابيه وان غاب اسأل عنه
ودوم خوك من السوء حاميه والشر له ما تكنه والديك كيفهم ما فيه ان غابوا اتغيب المحنه

الصدق وجدانى والصرحه عنوانى والاحترام كيانى حساس وكلى احساس ولااجرح شعور الناس ولو جرحونى

واذا جلست بين الزهور وسمعت خرير الماء بين الصخور وعلى الاشجار تغريد الطيور فتذكر كاتب هذه السطور
مع ارق واعذب واعطر تحيات

عبادى




عبـــــــــــــــــــــــــــــــادى





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bird1.montadarabi.com
شوق الخاطر
مراقبة عامه
مراقبة عامه
avatar

عدد الأوسمة التي حصل عليها العضو :: 3
رقم العضوية : 98
عدد المساهمات : 7940 العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: الصحابية التي تزوجت ثلاثة من الشهداء وقتلت سبعة من الروم   الأربعاء نوفمبر 09, 2016 9:38 pm

@عبادى كتب:
الغاليه @شوق الخاطر

مشكووووووووووره
مشكووووووووووووووووره
مشكووووووووووووووووووووووره
©§¤°يسلموو°¤§©¤ــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§ ©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤© §¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ رائع جدا جدا جدا جدا ــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــ يعطيك العافية والمزيد من الابداع ــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــ عبادى كان هنا ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°ح لو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ــــــــــــــــــــ ـــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلو ووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ ¤©§¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــــــــــــــ¤© §¤°حلوووو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــــــــــ¤©§¤°حلوووو°¤§ ©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ـــــــــــــ¤©§¤°حلوو°¤§©
©§¤°يسلموو°¤§©¤ــ¤©§¤°حلوو°¤§©
مشكووووووووووووووووووووووره
مشكووووووووووووووووره
مشكووووووووووره

عبـــــــــــــــــــــــــــــــادى
.




سأحول قلبى بماحوى من احاسيس ومشاعر الحب والود والحنيه والوفاء الى احرف وكلمات وارسلها سفيرا من قلبى الصافى الى قلوبكم الطاهره وافتحها بمفتاح الصدق والوفاء واكتب على جدرانها بريشة الحب بعد ان اغمسها فى ماء الصفاء والنقاء والبراءه والحياء احبكم احبكم احبكم اخوه واخوات لا لشى الا لانى احبكم فى الله ابتغاء ظله يوم لاظل الا ظله ولازال بداخلى طفل برىء يسبح فى عالم الروح الجميل ويرفض الخروج الى عالم الماديات والدنيا واكدارها
من قدرك بالقدر غطيه ومن ينصحك خوذ منه ومن يودك ما تبخل عليه واصحاى من عطية المنه
ومن تعرفه زين خاويه وصاحب الخطاء حيد عنه والجار بالخطاء ما تزابيه وان غاب اسأل عنه
ودوم خوك من السوء حاميه والشر له ما تكنه والديك كيفهم ما فيه ان غابوا اتغيب المحنه

الصدق وجدانى والصرحه عنوانى والاحترام كيانى حساس وكلى احساس ولااجرح شعور الناس ولو جرحونى

واذا جلست بين الزهور وسمعت خرير الماء بين الصخور وعلى الاشجار تغريد الطيور فتذكر كاتب هذه السطور
مع ارق واعذب واعطر تحيات

عبادى



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحابية التي تزوجت ثلاثة من الشهداء وقتلت سبعة من الروم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طائر المساء :: المنتديات الاسلامية :: السيرة النبوية العطرة-
انتقل الى: